¨°o.O ( منتديات همس السحاب ) O.o°¨

<html dir="rtl">
<if condition="$show[guest]">
<!-- Improve registration Rates -->
<style type="text/css">
#topbar{
position:absolute;
border: 1px solid black;
padding: 4px;
background-color: pink;
width: 380px;
visibility: hidden;
z-index: 0;
}

</style>
<script type="text/javascript">
var persistclose=0 //set to 0 or 1. 1 means once the bar is manually closed, it will remain closed for browser session
var startX = 30 //set x offset of bar in pixels
var startY = 4 //set y offset of bar in pixels
var verticalpos="fromtop" //enter "fromtop" or "frombottom"

function iecompattest(){
return (document.compatMode && document.compatMode!="BackCompat")? document.documentElement : document.body
}

function get_cookie(Name) {
var search = Name + "="
var returnvalue = "";
if (document·cookie.length > 0) {
offset = document·cookie.indexOf(search)
if (offset != -1) {
offset += search.length
end = document·cookie.indexOf(";", offset);
if (end == -1) end = document·cookie.length;
returnvalue=unescape(document·cookie.substring(offset, end))
}
}
return returnvalue;
}

function closebar(){
if (persistclose)
document·cookie="remainclosed=1"
document.getElementById("topbar").style.visibility="hidden"
}

function staticbar(){
barheight=document.getElementById("topbar").offsetHeight
var ns = (navigator.appName.indexOf("Netscape") != -1) || window.opera;
var d = document;
function ml(id){
var el=d.getElementById(id);
if (!persistclose || persistclose && get_cookie("remainclosed")=="")
el.style.visibility="visible"
if(d.layers)el.style=el;
el.sP=function(x,y){this.style.left=x+"px";this.style.top=y+"px";};
el.x = startX;
if (verticalpos=="fromtop")
el.y = startY;
else{
el.y = ns ? pageYOffset + innerHeight : iecompattest().scrollTop + iecompattest().clientHeight;
el.y -= startY;
}
return el;
}
window.stayTopLeft=function(){
if (verticalpos=="fromtop"){
var pY = ns ? pageYOffset : iecompattest().scrollTop;
ftlObj.y += (pY + startY - ftlObj.y)/8;
}
else{
var pY = ns ? pageYOffset + innerHeight - barheight: iecompattest().scrollTop + iecompattest().clientHeight - barheight;
ftlObj.y += (pY - startY - ftlObj.y)/8;
}
ftlObj.sP(ftlObj.x, ftlObj.y);
setTimeout("stayTopLeft()", 10);
}
ftlObj = ml("topbar");
stayTopLeft();
}

if (window.addEventListener)
window.addEventListener("load", staticbar, false)
else if (window.attachEvent)
window.attachEvent("onload", staticbar)
else if (document.getElementById)
window.onload=staticbar
</script>
<div id="topbar">

<p align="center">
<img border="0" src="http://www.mpr9.com/up/1_183.gif" width="50" height="50">
<img border="0" src="http://www.musicaup.com/users/62/11/01/smiles/876661.gif" width="75" height="33">
<img border="0" src="http://www.mpr9.com/up/1_183.gif" width="50" height="50"><br>

<a href="" onClick="closebar(); return false"><img src="http://www.mpr9.com/vb/close.gif" border="1" /></a>
<span lang="ar-sa">رسالة الترحيب</span>. للتسجيل الرجاء اضغط <a href="http://help.hamselsahab.ahlamontada.com/profile.forum?mode=register
"><font color="#FF0000">هنـا</font></a>
</div></if>


¨°o.O ( منتديات همس السحاب ) O.o°¨

عالم من الافكار الحديثة فوق سحابة المنتدى
 
البوابةالرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 اعترافات مثيرة لمسئول استخباراتي سعودي حول بن لادن والسادات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السادات 2010
مشرف عام المنتدى
مشرف عام المنتدى
avatar

تاريخ التسجيل : 07/09/2009
العمر : 43

مُساهمةموضوع: اعترافات مثيرة لمسئول استخباراتي سعودي حول بن لادن والسادات   الإثنين نوفمبر 30, 2009 5:52 pm

يتأكد يوم بعد يوم أن الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات كان سابقا لعصره في قراءة الأحداث وتطوراتها بل إن الذين اتهموه بالخيانة وبعد سنين على رحليه حاولوا السير على دربه إلا أنهم فشلوا في تحقيق أي من إنجازاته وهذا ما ظهر واضحا في شهادة أحمد باديب نائب رئيس جهاز المخابرات السعودية الأسبق والذي عاصر فترات النكسة وحرب أكتوبر واتفاقية كامب ديفيد وما تبعها من أحداث دراماتيكية .
وكانت صحيفة "المصري اليوم " نشرت في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني مضمون حوار مطول ومثير أجرته مع باديب وكشف خلاله الكثير من الأسرار حول الأحداث التاريخية التي مازالت تثير جدلا واسعا في العالم العربي ، بالإضافة إلى المشهد الراهن وما آلت إليه القضية الفلسطينية .
قصة بن لادن
والبداية مع قصة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ، حيث أكد باديب أن تنظيم القاعدة هو نتاج طبيعى لتجاهل الأنظمة العربية تأهيل من أرسلتهم لأفغانستان ويتذكر تلميذه بن لادن واصفا إياه بأنه كان دمث الخلق .
ومعروف أن باديب كان يعمل قبل التحاقه بجهاز الاستخبارت السعودي مدرسا للأحياء في إحدى المدارس الثانوية السعودية وقام بالتدريس حينها لأسامة بن لادن ، ويعلق على هذا الأمر ، قائلا :" كنت أعتبر أسامة بن لادن بمثابة ابنى، كان دمث الخلق، مهذب الكلمات، هادئ الطباع ويقظ الذهن ، وفوجئت بالطبع بما آل إليه حاله بعد ذلك ، وأعتقد أن المشكلة الخاصة بين بن لادن ومن هم مثله تكمن فى الازدواجية التى نحيا بها كأمة إسلامية على وجه العموم، وفى المملكة السعودية على وجه الخصوص، حيث هناك فهم خاطئ للدين الذى ندرسه لأبنائنا فى مناهج التعليم والذى لا يولد لديهم سوى تكفير الآخر".
وأضاف " قضية أحداث 11 سبتمبر وتورط بن لادن وسعوديين فيها تأتي في إطار قضية أكبر وهى قضية العدالة ، فقد تفتحت عيوننا كعرب على قضية فلسطين التى لم تجد لها الأجيال المتعاقبة أى حل ، فى ذات الوقت الذى تكونت فيه جماعات هؤلاء المجاهدين العرب فى أفغانستان بتشجيع من أجهزة المخابرات فى مصر والسعودية والولايات المتحدة للقضاء على الوجود السوفيتى هناك ، كل حسب مصالحه، فربينا جماعة خارجة عن نطاق أوطاننا العربية، جماعة لا تخاف، وللأسف فإننا لم نحتضن تلك الجماعة بعد انتهاء الحرب، لم نحسب عددهم وفقدنا السيطرة عليهم ".
وتابع " التقصير في هذا الصدد جاء من الأنظمة العربية وأجهزة الاستخبارات على حد سواء ، أجهزة الاستخبارات انشغلت بتغيير صورتها، فتركت هامشا من الحرية غير الموجهة ظنا منا أن هؤلاء الشباب ذو قدرات ضعيفة ولن يفعلوا شيئا أكبر مما فعلوه فى أفغانستان ، كما شغلنا كعرب بحرب الخليج الثانية ودخول صدام للكويت، فدخلنا فى متاهة شديدة، وكان علينا فى المملكة السعودية أن نحمى أنفسنا، فمن جرأ صدام على دخول الكويت يجرئه على دخول السعودية، ونسينا هؤلاء الشباب الذين نظمهم الآخرون وبات لديهم أرض خصبة لفعل ما يريدون مع الإيمان الشديد بأنهم سيخلصون العالم العربى من كل ما يعانيه من ظلم سواء على المستوى الداخلى أو الخارجى، بينما كان هناك دول عربية أمسكت العصا من المنتصف فى علاقتها مع القاعدة مثل اليمن التى كانت تعلم أن للحوثيين علاقة قوية مع القاعدة ولكنها تغاضت عن ذلك لتحقيق الوحدة بين شمال اليمن وجنوبه، وبعد أن حققت هدفها كانت الحرب بين النظام والحوثيين هناك" .
وبالنسبة للوضع العربي وتحديدا فيما يتعلق بتعليقه على مقولة وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنرى كيسنجر حول أن التعامل مع العالم العربى يجب أن يتم وفقاً لنظرية الشيخ والقبيلة ، قال نائب رئيس جهاز المخابرات السعودية الأسبق :" العملية أعقد من نظرية هنرى كيسنجر، هو يظن أننا نتعامل بمنطق الشيخ الذى يرأس قبيلة لا يبحث سوى عن مصلحتها، ويحدد علاقته بمن حوله، حسب تلك المصالح، ولكن العملية أعقد من ذلك لأن هناك أموراً نفسية لدى كل نظام عربى، أهمها عقدة الخوف من التجربة واتخاذ القرار الصحيح، نفتقد الثقة فى قدرات شعوبنا وفى بعضنا البعض، كما نفتقد الهدف والرؤية والإرادة، أذكر تصريحات ياسر عرفات حين كان يقول إن فلسطين لن تتحرر إلا عبر جونيا فى لبنان، ليتوافد الفلسطينيون على جنوب لبنان ويصبحوا عبئاً عليها، لا هم يحملون هوية البلد، ولا هم عادوا لبلادهم التى ادعوا أن تحريرها سيبدأ من لبنان، نحن لا نعرف ماذا نريد ولا كيف ننفذ ما نسعى له".
وتابع " مشكلة الأنظمة العربية أن الغالبية منهم ليسوا أكفاء بتشديد الفاء، وهى جمع كفء، ولكنهم أكفاء، بفتح الفاء، وهى جمع كفيف، هم غير قادرين على قراءة الأمور بشكل صحيح فيخلطون الأمور، نحن لم نأت بالكفؤ الذى يحكم ويتحمل المسئولية ولكننا نأتى بأهل الثقة، لا يهم عنصر الكفاءة بل على العكس قد تكون الأمانة والكفاءة من السمات غير المطلوبة " .
وفي شهادته حول القضية الفلسطينية ، أضاف باديب قائلا :" لقد اختلطت حبال اللعبة فى قضية فلسطين، هناك عوامل خارجية وداخلية كثيرة أثرت عليها بدءاً من رفض قرار التقسيم عام 1947 انتهاء بالوضع الحالى الذى قسم الشعب الفلسطينى إلى جبهتين، كل منهما تتهم الأخرى بالعمالة، وتدعى كل منهما العروبة، لتتوالى الاعتراضات المدفوعة من مصالح قوى خارجية، على ما يطرح من حلول، وفى عالمنا العربى أدمنا ممارسة سياسة ردود الفعل لا المبادرات، يا ليتهم خططوا لاستغلال قضية فلسطين، نحن أمة لا تعرف التخطيط حتى فى المكائد، أتذكر الحبيب بورقيبة الذى أقر مبدأ سياسيا مهما بات يدرس فى عالم السياسة مفاده خذ وطالب، وكان ينصح به الفلسطينيين لحل مشكلة قضيتهم، فاتهمته بعض الأنظمة العربية بالخيانة والماسونية".



الرئيس المصري الراحل أنور السادات
وفيما يتعلق بحرب أكتوبر وما أعقبها من توقيع اتفاقية كامب ديفيد ، قال باديب :" تخرجت فى كلية العلوم قسم كيمياء الحيوان ولكننى عملت بالاستخبارات واقتربت من الشيخ كمال أدهم رئيس جهاز الاتصالات الخارجية وتعلمت الكثير فى تلك الفترة التى كانت شديدة الحساسية بعد نكسة يونيو 1967، فى الوقت الذى كانت الاستعدادات تجرى فيه على قدم وساق لاستعادة الأرض حدث اجتماع بين الملك فيصل والشيخ كمال أدهم ووزير الخارجية الأمريكى هنرى كيسنجر، كان حديث الملك فيصل يدور حول استحالة بقاء الوضع فى الشرق الأوسط على ما هو عليه بعد النكسة وأنه لابد من إعادة سيناء والجولان والضفة وغزة ولو بالمفاوضات، كان الاعتقاد السائد أن إسرائيل طفل أمريكا المدلل التى لن تسمح لأحد بالاعتداء عليه، ولكن كيسنجر أعرب عن قناعة بلاده بعدم القدرة على إقناع إسرائيل بالجلوس إلى طاولة المفاوضات، طالما ظلت هى الطرف الأقوى، وأنه لابد من تحرك عسكرى عربى يجبر إسرائيل على التفاوض، وهو ما اعتبره الملك فيصل بمثابة الضوء الأخضر الأمريكى لقيام الحرب، وتحدث فى ذلك مع الرئيس السادات حيث كان التنسيق بينهما على أعلى المستويات".
وتابع " كان الهدف من الحرب هو تحريك الموقف، وكانت توقعات الخسارة عالية، وكالعادة فقدنا الرؤية العربية الجماعية التى تؤيد موقفنا، فقد رفض الملك حسين ملك الأردن المشاركة فى الحرب رغم أهمية الجبهة الأردنية فى دعم القوة العسكرية، وتم الاتفاق بين الملك فيصل والرئيس السادات على أن تقوم مصر بعبور القناة والوصول إلى الكبارى والممرات وتحصين نقطها الدفاعية والتمسك بها دون التوسع فى عمق سيناء، وهو ما حدث فى الأيام الثلاثة الأولى للحرب وبأقل الخسائر المتوقعة، على عكس الجبهة السورية التى خسرت الكثير، حتى إن القوات الإسرائيلية صارت على بعد 40 كيلومترًا من دمشق، فاضطر السادات إلى تعميق القتال فى سيناء وتطويره خارجا عن الخطة الموضوعة لتخفيف الضغط عن الجبهة السورية، فبدأ التدخل الأمريكى فى الحرب إلى الحد الذى أعلن فيه كيسنجر وقتها الاستعداد النووى الأمريكى لصالح إسرائيل، وبدأ الجسر الجوى للسلاح الأمريكى فى دعمها، ووقعت مذبحة الدبابات التى خسرت فيها مصر ما يزيد على 200 دبابة بسبب تفوق السلاح الأمريكى، وحدثت ثغرة الدفرسوار التى كان من الممكن التعامل معها، لولا الضغط الغربى على مصر لمنعها من تصفيتها، فشعر السادات أنه لو أكمل الحرب، سينقلب النصر الذى حققه عليه، كان السادات بطلاً، تحمل كل هذ الضغوط برباطة جأش وحكمة كان يفتقدها الكثير من الزعماء العرب".
وفي تعليقه على اتهام السادات فيما بعد بالخيانة من قبل الأنظمة العربية ومن بينها السعودية ، استطرد بايب قائلا :" الرئيس السادات لم يكن أبدًا خائنًا، كان رجلاً على قدر المسئولية، ومن أشجع الحكام العرب، يكفى تحمله قرار الحرب الذى لم يكن بالأمر السهل، وقرار السلام والذهاب للقدس الذى كان أصعب من قرار الحرب، وقد أخذ السادات قرار التفاوض مع إسرائيل بعد حرب أكتوبر بالتنسيق الكامل مع الملك فيصل رحمه الله، تماما كما أخذ قرار الحرب معه، كان الملك فيصل يؤمن بإمكانية تحقيق السلام مع إسرائيل على أن تستعيد مصر سيناء، وسوريا الجولان، وتقام دولة فلسطينية فى غزة وجزء من الضفة، كما كان يؤمن بأن الفلسطينيين قادرون بعد إقامة دولتهم على استعادة الباقى إن أرادوا، ولكن شاءت الأقدار أن يموت الملك فيصل فى العام 1975 فيكمل الرئيس السادات الطريق وحده ".
وأضاف " بعد وفاة الملك فيصل فى العام 1975، تغير الموقف فى السعودية، وشعر الرئيس السادات أنه بمفرده، فقرر إعلان مبادرته للسلام مع إسرائيل، وذهب إلى أبعد الحدود وأعلن عن زيارة القدس، وتفاعل العرب مع الموقف عاطفيا وبشكل خاطئ ، وأتذكر أن المسئولين فى المملكة سألوا السادات عن مبرراته فى هذا الموقف، فأكد لهم أن ما فعله كان متفقًا عليه مع الملك فيصل، وأن المنسق بينهما كان الشيخ كمال أدهم، رئيس مكتب الاتصالات الخارجية، وقتها بدأت تحركات صدام حسين ومعه الفلسطينيون ليظهروا السادات أمام العرب كخائن، حتى إن المملكة العربية السعودية أقالت الشيخ كمال أدهم، وقاطع العرب مصر وكان على الرئيس السادات أن يسير وحيدا فى طريق ثبت بعد كل هذه السنين صحته".
كامب ديفيد بين مؤيد ومعارض



السادات وهو يوقع كامب ديفيد
التصريحات السابقة تعتبر هامة جدا ليس لأنها فقط صادرة عن شخص كان مقربا من صناعة القرار السعودي في فترة تاريخية حرجة جدا في تاريخ الصراع العربي - الإسرائيلي وإنما أيضا لأنها تبريء ساحة السادات من الاتهامات التي وجهها بعض العرب له بأنه ركز على استرجاع سيناء على حساب القضية الفلسطينية .
وكانت ردود الأفعال حول اتفاقية كامب ديفيد تباينت بشدة سواء مصريا أو عربيا ، فعلى الصعيد المصرى ، يرى مؤيدون للمعاهدة أنها أرجعت لمصر سيناء كاملة ، وأنهت الحرب بين مصر وإسرائيل وأنقذت مصر من ويلات الحروب و نشرت السلام في المنطقة ، في الوقت الذى لم تقدم فيه مصر تنازلات جوهرية حيث يرى بعض المحللين السياسيين أن معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية لم تؤد على الإطلاق إلى تطبيع كامل في العلاقات بين مصر وإسرائيل وكانت علاقات البلدين وحتى الآن تتسم بالبرود والفتور حيث لم ينجح السفراء الإسرائيليون في القاهرة ومنذ عام 1979 في اختراق الحاجز النفسي والاجتماعي والسياسي والثقافي الهائل بين مصر و إسرائيل .
[/size][/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
soliman.rwash
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

تاريخ التسجيل : 09/09/2009
العمر : 42
الموقع : فوق سحابة المنتدى

مُساهمةموضوع: رد: اعترافات مثيرة لمسئول استخباراتي سعودي حول بن لادن والسادات   الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 9:28 am

رئيي في السادات انه شخص عبقري و تفكيره يسبق عصره فنحن حتي الان في سلام بفضل فطنته و عقليته اولم يسعي لكي يرجع الجولان و كذالك قطاع غذه و رفض رؤساء العرب هذا و اسموه الخاءن اولم يقفوا فيما بعد جميعا بعدما انتهت فترت جمي كرتر
و كذالك اليس هذا الشخص هو اللذي انتصر بنا في اكتوبر 73 و لول تدخل مجلس الامن ما كانا هناك اسرائيل اليوم
اليس هذا الشخص الرائع هو اللذي ضحي لكي يبي السد العالي اللذي بفضله تغير مجري الذراعه نهائي بمصر و ساعد السودان و باقي حوض النيل
اليس هذا القاءد العسكري اللذي ارجع لنا طيبه بالسلام و اقام معاهدة سلام بين اسرائيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد الريس
سحابة جديدة
سحابة جديدة


تاريخ التسجيل : 23/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: اعترافات مثيرة لمسئول استخباراتي سعودي حول بن لادن والسادات   الأربعاء يناير 13, 2010 6:53 pm

الاخ سليمان
الذى بنا السد العالى هو
جمال وليس السادت
هذا تاريخ مش اجتهاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اعترافات مثيرة لمسئول استخباراتي سعودي حول بن لادن والسادات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
¨°o.O ( منتديات همس السحاب ) O.o°¨  :: ¨°o.O (المــنتــديات العـــــــامة) O.o°¨ :: .[الـرأي والـرأي الأخــر ]...-
انتقل الى: